الرئيسية / السنن والآداب / سنن رمضان وآدابه – ٣

سنن رمضان وآدابه – ٣

 

١. من تطوّع في شهر رمضان فله أجر الفريضة. ومن أدى فريضة فله أجر سبعين فريضة.

فعن سلمان رضي الله عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان … من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه (صحيح ابن خزيمة، الرقم: ١٨٨٧)

٢. ينبغي الاعتناء بأداء صلاة التراويح كل ليلة وهي عشرون ركعة. فهي سنة مؤكدة. وقد أجمع الصحابة رضي الله عنهم في زمن سيدنا عمر رضي الله عنه على كونها عشرين ركعة. وحاول أن تختم القرآن الكريم في التراويح مرة على الأقل.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه (صحيح البخاري، الرقم: ٣٧)

وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تبارك و تعالى فرض صيام رمضان عليكم و سننت لكم قيامه فمن صامه و قامه إيمانا و احتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه (سنن النسائي، الرقم: ٢٢١٠)

وعن ابى الحسناء أن علي بن أبي طالب أمر رجلا أن يصلي بالناس خمس ترويحات عشرين ركعة – باب ما روي في عدد ركعات القيام في  شهر رمضان (السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: ٤٨٠٥)

وعن الأعمش عن زيد بن وهب قال كان عبد الله بن مسعود يصلي لنا في شهر رمضان فينصرف عليه ليل قال الأعمش كان يصلي عشرين ركعة و يوتر بثلاث (عمدة القاري ١١١٢٧)

وروى البيهقي بإسناد صحيح انهم كانوا يقيمون على عهد عمر بعشرين ركعة وعلي عهد عثمان وعلي (عمدة القاري ٥/٢٦٧)

٣. أكثر من: (١) لا إلٰه إلا الله (٢) والاستغفار (٣) وسؤال الجنة (٤) والاستعاذة من النار

فعن سلمان رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في آخر يوم من شعبان … واستكثروا فيه من أربع خصال خصلتين ترضون بهما ربكم وخصلتين لا غناء بكم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله وتستغفرونه وأما الخصلتان اللتان لا غناء بكم عنهما فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار (صحيح ابن خزيمة، الرقم: ١٨٨٧)

٤. أكثر من الدعاء في رمضان، فإن دعاء الصائم مقبول ولا سيّما قبل الإفطار

فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثة لا ترد دعوتهم الصائم حتى يفطر والإمام العادل ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين (سنن الترمذي، الرقم: ٣٥٩٨)

وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:  للصائم عند إفطاره دعوة مستجابة. وكان عبد الله بن عمرو إذا أفطر دعا أهله وولده ودعا (شعب الايمان، الرقم: ٣٦٢٤)

٥. شهر رمضان شهر القرآن. فليقرأ كل واحد ما استطاع من القرآن الكريم. وليقرأ حفظة القرآن الكريم أكثر من غيرهم.

٦. كن جوادا سخيا في شهر رمضان، فقد كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود ما يكون في رمضان.

عن ابن عباس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة (صحيح البخاري، الرقم: ٦)

شاهد أيضاً

سنن رمضان وآدابه – ١

١. استعدّ لرمضان قبل حلوله. فقد كان بعض السلف الصالحين يستعدون له قبل ستة أشهر …