وقت الزكاة

وقت الزكاة

إذا ملك المرء مالا (تؤخذ منه الزكاة) بقدر النصاب، وحال عليه الحول القمري من وقت ملكه، تجب الزكاة عليه.

مثلا: ملك زيد ثلاثة آلاف راند (ونصاب الزكاة ثلاثة آلاف) في أول شهر المحرم سنة ١٤٣٤، وبقي هذا المال عنده طول السنة القمرية، فتجب الزكاة عليه إذا دخل شهر المحرم لسنة ١٤٣٥

وليعلم أنه لو انتقص المبلغ خلال السنة، كأن ينتقص إلى ألف، لكنه ازداد فصار ثلاثة آلاف أو أكثر في نهاية السنة (في أول المحرم ١٤٣٥)، تجب الزكاة عليه.

أما إذا نفد المبلغ خلال السنة ولم يبق منه شيء، فلا يبدأ حساب الحول للزكاة من التاريخ الذي ملك هذا المبلغ فيه، بل يبدأ حساب الحول من التاريخ الذي ملك فيه النصاب مرة أخرى، تجب عليه الزكاة بعد مرور السنة القمرية من التاريخ الذي ملك فيه النصاب مرة أخرى.

ازدياد المال ونقصانه قبل تاريخ الزكاة

إذا ملك الإنسان مبلغ النصاب، فإن حصل على مال أكثر خلال السنة، يضاف هذا المال الزائد إلى ماله إن بقي هذا المال الزائد إلى تاريخ زكاته، فيزكي جميع ما يملك في تاريخ زكاته:

على سبيل المثال، رجل يؤدّي زكاته في أوّل شهر رمضان، فورث مليون راند قبل رمضان بأيام، فهو يزكي المليون أيضا.

وإن نقص مال المرء قبل تاريخ زكاته، فلا تجب الزكاة على ما نقص من المال قبل تاريخ زكاته. بل لا يزكي إلا ما يملك في تاريخ زكاته

مثلا: كان زيد يملك مليون راند طول السنة، لكنه خسر خمسين ألفا في تجارته قبيل تاريخ زكاته، فلا تجب عليه زكاة مليون راند، بل تجب عليه زكاة تسع مئة وخمسين ألفا فقط.

شاهد أيضاً

سنن الأكل وآدابه – ٧

٥. لا تأكل طعاما ذا رائحة كريهة قبل إتيان المسجد.[۱] ٦. لا تأكل في إناء …