الرئيسية / السنن والآداب / سنن الأذان وآدابه – ١

سنن الأذان وآدابه – ١

١. أذّن مخلصا لله تعالى ومبتغيا لمرضاته.[١]

فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أذن سبع سنين محتسبا كتبت له براءة من النار (سنن الترمذي، الرقم: ٢٠٦)

٢. أذن على الميعاد بالمواظبة.[٢]

فعن أبي محذورة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمناء المسلمين على صلاتهم وسحورهم المؤذنون (السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: ١٩٩٩)

٣. أذّن خارج المسجد. ويستحبّ أن تؤذّن في مكان مرتفع لتكون أسمع للآخرين.[٣]

فعن عروة بن الزبير عن امرأة من بني النجار قالت كان بيتي من أطول بيت حول المسجد وكان بلال يؤذن عليه الفجر فيأتي بسحر فيجلس على البيت ينظر إلى الفجر فإذا رآه تمطى ثم قال اللهم إني أحمدك وأستعينك على قريش أن يقيموا دينك قالت ثم يؤذن قالت والله ما علمته كان تركها ليلة واحدة تعني هذه الكلمات (سنن أبي داود، الرقم: ٥١٩)[٤]

٤. أذّن بصوت عال.[٣]

فعن عبد الله بن زيد رضي الله عنه قال… فأخبرته بما رأيت فقال إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك (سنن أبي داود، الرقم: ٤٩٩)[٥]

وعن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري ثم المازني عن أبيه أنه أخبره أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال له إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة قال أبو سعيد رضي الله عنه سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم (صحيح البخاري، الرقم: ٦٠٩)


[١] قال بشر بن موسى: ولم يكن هذا الحديث عند الحميدي في مسنده هذا إسناد صحيح وعبد الجبار العطار ثقة وقد احتج مسلم والبخاري بإبراهيم السكسكي وإذا صح هذه الاستقامة لم يضره توهين من أفسد إسناده وقال الذهبي في التلخيص: إسناده صحيح

[٢] عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المؤذنون أمناء المسلمين على صلاتهم قال وذكر معها غيرها وهذا المرسل شاهد لما تقدم (السنن الكبرى للبيهقي، الرقم: ٢٠٠٠)

عن الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المؤذنون أمناء الناس على صلاتهم (لأن الناس متى سمعوا الأذان أدوا الفريضة اعتمادا عليه والغرض من الحديث إشعار المؤذنين بمسؤليتهم ليحتفلوا بها ويتحروا الأوقات حتى لا يضلوا الناس ويحملوهم على الصلاة قبل وقتها) وذكر معها غيرها (مسند الشافعي، الرقم: ١٧٣)

[٣] ينبغي أن يؤذن على المأذنة أو خارج المسجد ولا يؤذن في المسجد كذا في فتاوى قاضي خان والسنة أن يؤذن في موضع عال يكون أسمع لجيرانه ويرفع صوته ولا يجهد نفسه كذا في البحر الرائق (الفتاوى الهندية ١/٥٥)

[٤] قال الحافظ: أخرجه أبو داود وإسناده حسن (فتح الباري ٢/١٢١)

[٥] هذا الحديث سكت عنه أبو داود والمنذري (مختصر سنن أبي داود ١/٢٠٢)

شاهد أيضاً

صفات المؤذن

١. أن يكون رجلا فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال ليس على النساء أذان …