الرئيسية / السنن والآداب / فرائض الغسل وسننه

فرائض الغسل وسننه

فرائض الغسل

١. مضمضة الفم بحيث يستوعب الماء جميع الفم.

٢. استنشاق الأنف إلى أن يصل الماء إلى المارن.

٣. غسل جميع البدن.[١]

سنن الغسل

١. البداءة بنية رفع الحدث

٢. البداءة بالتسمية إذا لم تكن عورتك مكشوفة

٣. غسل اليدين إلى الرسغين ثلاثا

٤. غسل الفرج وإن لم يكن عليه نجاسة

٥. التوضؤ قبل غسل جميع البدن

٦. صب الماء على الرأس ثلاثا

٧. صب الماء على الشق الأيمن من الأعلى إلى الأسفل ثلاثا

٨. صب الماء على الشق الأيسر من الأعلى إلى الأسفل ثلاثا

٩. دلك البدن عند صب الماء حتى تتأكد من وصول الماء إلى جميع أعضاء البدن

١٠. عدم التقتير في الماء بحيث لا تستطيع أن تغسل جميع أعضاء البدن جيدا ولكن لا تسرف فيه

١١. عدم التوجه إلى القبلة خلال الغسل

١٢. الاغتسال في مكان لا يراك فيه أحد.[٢]


[1] (الفصل الأول في فرائضه) وهي ثلاثة المضمضة والاستنشاق وغسل جميع البدن على ما في المتون (الفتاوى الهندية ١/١٣)

[٢] (وههنا سنن وآداب ذكرها بعض المشايخ) يسن أن يبدأ بالنية بقلبه ويقول بلسانه نويت الغسل لرفع الجنابة أو للجنابة ثم يسمي الله تعالى عند غسل اليدين ثم يستنجي كذا في الجوهرة النيرة وأن لا يسرف في الماء ولا يقتر وأن لا يستقبل القبلة وقت الغسل وأن يدلك كل أعضائه في المرة الأولى وأن يغتسل في موضع لا يراه أحد ويستحب أن لا يتكلم بكلام قط وأن يمسح بمنديل بعد الغسل كذا في المنية (الفتاوى الهندية ١/١٤)

(وسننه) أي سنن الغسل كسنن الوضوء سوى الترتيب وآدابه كآدابه سوى استقبال القبلة لأنه يكون غالبا مع كشف عورة (الدر المختار ١/١٥٦)

(ومن آدابه) أي آداب الوضوء … (استقبال القبلة ودلك أعضائه) … (والجلوس فى مكان مرتفع) (الدر المختار 1/127)

(بادئا بمنكبه الأيمن ثم الأيسر ثم رأسه) على (بقية بدنه مع دلكه) ندبا وقيل يثني بالرأس وقيل يبدأ بالرأس وهو الأصح وظاهر الرواية والأحاديث قال في البحر وبه يضعف تصحيح الدرر

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله: (قوله وظاهر الرواية) كذا عبر في النهر والذي في البحر وغيره التعبير بظاهر الهداية (قوله والأحاديث) قال الشيخ إسماعيل وفي شرح البرجندي وهو الموافق لعدة أحاديث أوردها البخاري في صحيحه اهـ فافهم (قوله تصحيح الدرر) هو ما مشى عليه المصنف في متنه هنا (رد المحتار ١/١٥٩)

شاهد أيضاً

سنن الأذان وآدابه – ٩

طريقة الإقامة المسنونة ١. احدُر في الإقامة. فعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله …