الرئيسية / مسائل فقهية / الجنازة / من أحقّ بإمامة صلاة الجنازة في بلد إسلامي

من أحقّ بإمامة صلاة الجنازة في بلد إسلامي

السلطان أحقّ بإمامة صلاة الجنازة في بلد إسلامي، وإن كان في الناس من هو أصلح منه. فإن لم يكن حاضرا، فنائبه أحقّ، وإن لم يكن نائبه حاضرا، فالقاضي أحقّ، وإن لم يحضر القاضي أيضا، فقائد الجيش أحقّ، ثم نائبه.

وهذا هو الترتيب الشرعي، فلا يجوز أن يؤمّ غيرُ هولاء إذا كانوا حاضرين، إلا أن يأذنوا لغيرهم أن يؤمّ.

وإذا لم يكن أحد منهم حاضرا، فولي الميّت أحقّ بالإمامة، لكن إمام الحي أولى منه إذا كان أفضل منه دينا وإن كان الحقُّ للولي.[١] 


[١] (ويقدم في الصلاة عليه السلطان) إن حضر (أو نائبه) وهو أمير المصر (ثم القاضي) ثم صاحب الشرط ثم خليفته ثم خليفة القاضي (ثم إمام الحي) فيه إيهام وذلك أن تقديم الولاة واجب وتقديم إمام الحي مندوب فقط بشرط أن يكون أفضل من الولي وإلا فالولي أولى كما في المجتبى وشرح المجمع للمصنف وفي الدراية إمام المسجد الجامع أولى من إمام الحي أي مسجد محلته نهر (ثم الولي) بترتيب عصوبة الإنكاح إلا الأب فيقدم على الابن اتفاقا إلا أن يكون عالما والأب جاهلا فالابن أولى فإن لم يكن ولي فالزوج ثم الجيران … (الدر المختار ٢/٢١٩)

شاهد أيضاً

الموت بحادث سيّارة أو كارثة طبيعية

لو مات شخص بكارثة طبيعية أو حادث سيّارة وأكثر بدنه سالم، يغسّل ويكفن ويصلّى عليه.[١] …