الرئيسية / مسائل فقهية / الجنازة / مسائل الجنازة المتفرقة – ٢

مسائل الجنازة المتفرقة – ٢

صلاة الجنازة دعاء

صلاة الجنازة في الحقيقة دعاء. فلا حاجة إلى دعاء آخر بعدها. فإن الدعاء بعد صلاة الجنازة ليس بثابت من السنة النبوية، ولم يفعله الصحابة والتابعون ومن بعدهم. فهو بدعة يجب الاحتراز عنه.[١]

صلاة الجنازة على البغاة وقطاع الطريق

لا يُصلّى على البغاة الذين خرجوا على الخليفة المسلم العدل إذا قُتِلُوا خلال القتال. ولكن لو أُخِذُوا وقُتِلُوا بعد الحرب أو ماتوا حتف أنوفهم، صُلّي عليهم. وكذلك لا يُصلّى على قطّاع الطريق إذا قُتِلُوا وهم يقطعون الطريق في دولة مسلمة.[٢]

صلاة الجنازة على من قتل أحد والديه

في البلاد الإسلامية، لا يُصلّى على من قتل أباه أو أمه عمدا، ثم قتله الإمام قصاصا.[٣]

ملاحظة: لا يصلّى على هؤلاء وإن كانوا مسلمين، ليدرك الناس عظم ما اقترفوا من الذنب. ولكن يُصلّى عليهم في دولة غير مسلمة.[٢]


[١] لا يقوم بالدعاء بعد صلاة الجنازة (الفتاوى البزازية على حاشية الهندية 4/80)

أي صلاة يكره الدعاء بعدها ؟ أقول هي صلاة الجنازة على رواية قال الزاهدي في القنية عن أبي بكر بن حامد الدعاء بعد الجنازة مكروه اهـ (فتاوى اللكنوي ص 505)

وفي صلاة الجنازة ينوي الصلاة لله تعالى والدعاء للميت (الفتاوى الهندية 1/66)

[٢] (وهي فرض على كل مسلم مات خلا) أربعة (بغاة و قطاع الطريق) فلا يغسلوا ولا يصلى عليهم (إذا قتلوا في الحرب) ولو بعده صلي عليهم لأنه حد أو قصاص

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله: قوله (بغاة) هم قوم مسلمون خرجوا عن طاعة الإمام بغير حق قوله (فلا يغسلوا الخ) في نسخة فلا يغسلون وهي أصوب وإنما لم يغسلوا ولم يصل عليهم إهانة لهم وزجرا لغيرهم عن فعلهم وصرح بنفي غسلهم لأنه قيل يغسلون ولا يصلى عليهم للفرق بينهم وبين الشهيد كما ذكره الزيلعي وغيره وهذا القيل رواية وفيه إشارة إلى ضعفها لكن مشى عليها في الدرر و الوقاية وفي التاترخانية وعليه الفتوى قوله (ولو بعده الخ) قال الزيلعي وأما إذا قتلوا بعد ثبوت يد الإمام عليهم فإنهم يغسلون ويصلى عليهم وهذا تفصيل حسن أخذ به كبار المشايخ لأن قتل قاطع الطريق في هذه الحالة حد أو قصاص ومن قتل بذلك يغسل ويصلى عليه وقتل الباغي في هذه الحالة للسياسة أو لكسر شوكتهم فينزل منزلته لعود نفعه إلى العامة اهـ وقوله أو قصاص أي بأن كان ثم ما يسقط الحد كقطعة على محرم ونحوه مما ذكر في بابه وقد علم من هذا التفصيل أنه لو مات أحدهم حتف أنفه قبل الأخذ أو بعده يصلى عليه كما بحثه في الحلية وقال ولم أره صريحا قلت وفي الأحكام عن أبي الليث ولو قتلوا في غير الحرب أو ماتوا يصلى عليهم اهـ وهو صريح في المطلوب (رد المحتار 2/210)

[٣] (لا) يصلى على (قاتل أحد أبويه) إهانة له وألحقه في النهر بالبغاة

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله: قوله (لا يصلى على قاتل أحد أبويه) الظاهر أن المراد أنه لا يصلى عليه إذا قتله الإمام قصاصا أما لو مات حتف أنفه يصلى عليه كما في البغاة ونحوهم ولم أره صريحا فليراجع (رد المحتار 2/212)

شاهد أيضاً

طبخ الصائم على نار

السؤال: ما الحكم الشرعي للصائم الذي يطبخ على النار؟ هل يفسد صومه باشتمام الدخان من …