الرئيسية / روضة الحب / يتحسّر الشيخ يوسف البنوري رحمه الله على فوت صلاة الجماعة في المسجد – روضة الحبّ – ٥١

يتحسّر الشيخ يوسف البنوري رحمه الله على فوت صلاة الجماعة في المسجد – روضة الحبّ – ٥١

الصلاة نواة الدين بأسره، كما أن القلب نواة جسم الإنسان. ومن المعلوم أن صحة البدن كله تتوقف على صحة القلب. كذلك، دين المرء وكماله يتوقف على إقامته الصلاة ومواظبته عليها.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله (المعجم الأوسط للطبراني، الرقم: ١٨٥٩)

وإذا نظر الإنسان نظرة عابرة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلّم والصحابة الكرام رضي الله عنهم والسلف الصالح، وجد أنهم كانوا يعدّون أداء الصلاة مع الجماعة في المسجد من أولويات حياتهم.

ذكر الإمام الغزالي رحمه الله أن السلف كانوا يعزون أنفسهم (بعضهم بعضا) ثلاثة أيام إذا فاتتهم التكبيرة الأولى ويعزون سبعًا إذا فاتتهم الجماعة (إحياء علوم الدين ١/١٤٩)

وفيما يلي قصّة تعكس مدى تحسّر فضيلة الشيخ يوسف البنوري رحمه الله على فوت صلاة الجماعة في المسجد على لسان تلميذه الشيخ يوسف اللدهيانوي رحمه الله:

ذات مرة، طلب بعض الناس من الشيخ يوسف البنوري رحمه الله أن يشرّفهم بحضوره بمناسبة افتتاح محلّهم بعد صلاة الجمعة، فقال لهم: أنا أصلي العصر في مسجد حيي يوم الجمعة. فآتيكم بعد صلاة الجمعة، لكن لا بدّ أن أرجع قبل صلاة العصر. فأكّدوا له أنهم سينظّمون لرجوعه قبل صلاة العصر، ليؤدّيها في مسجد حيّه.

في غالب الأحيان، نشاهد أن الناس يحرصون على دعوة المشايخ إلى بيوتهم ومحلاتهم لمقاصدهم الدنيوية، لكنهم لا يفكّرون في راحة المشايخ ولا يبالون بها. وهكذا حدث الأمر مع الشيخ يوسف البنوري رحمه الله، تأخّر الداعون في الرجوع، فلما وصل الشيخ، علم أن الصلاة قد أدّيت في المسجد، فبكى بكاء شديدا.

يقول الشيخ يوسف اللدهيانوي رحمه الله: كنت حاضرا آنذاك ورأيت الشيخ تفيض عينه دمعا ثم قال متحسّرا: حقيقة الصلاة ليست في حياتنا. ما لنا إلا التشبه، لا نعلم كيف نؤدّي الصلاة على الطريقة الصحيحة، فنحن نتشبّه برسول الله صلى الله عليه وسلم في أداء صلاتنا. فلو لم يبق هذا التشبه أيضا، فماذا يبقى لنا؟

ذكر الشيخ البنوري رحمه الله ذلك تواضعا منه أنه لا يتمسّك بشيء سوى الاقتداء بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وتأخرهم في الرجوع إلى المسجد سبّب فوته صلاة الجماعة في المسجد، فحرمه ذلك أيضا.

وفّقنا الله للمداومة على أداء الصلاة مع الجماعة في المسجد.

شاهد أيضاً

روضة الحبّ – ٤٧ – قصة المؤذن الذي ضيّع إيمانه بسبب عدم غضّ بصره

حكي أنه كان ببغداد رجل يقال له صالح المؤذن، أذّن أربعين سنة وكان يعرف بالصلاح. …