الرئيسية / السنن والآداب / تعزية المصاب

تعزية المصاب

إن الإسلام دين كامل شامل بكل معنى الكلمة – يحتوي على جميع محاسن الحياة الفردية والاجتماعية ويهدي الإنسان إلى كل ما يحتاج إليه في حياته، فلم يرشد الإسلام الإنسان إلى طريق الأمن في حال حياته فقط بل أرشده كذلك إلى طريق الأمن والمحبة بعد موته أيضا، فقد بيّن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بتعاليمه السامية وأسوته الحسنة طريقة تعزية المصاب وتسليته.

فقال صلى الله عليه وسلم: من عزى مصابا فله مثل أجره أي فله ثواب مثل ثواب المصاب لأجل صبره في المصيبة (سنن الترمذي، الرقم: 1073، وقال هذا حديث غريب لا نعرفه مرفوعا إلا من حديث علي بن عاصم)

وكذلك روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ما من مؤمن يعزي أخاه بمصيبة إلا كساه الله سبحانه من حلل الكرامة يوم القيامة (سنن ابن ماجة، الرقم: 1601، وقال العلامة ابن الملقن رحمه الله في تحفة المحتاج إلى أدلة المنهاج (1/615): رواه ابن ماجه بإسناد كل رجاله ثقات احتج بهم في الصحيح إلا رجلا واحدا وهو قيس أبو عمارة مولى الأنصار فذكره ابن حبان في ثقاته)

شاهد أيضاً

سنن الشرب وآدابه

للشرب سنن وآداب، منها ما يتعلق بالأدعية المأثورة قبل الشرب أو أثناءه أو بعده ومنها …