الرئيسية / الصحابة / رسالة من سيدنا سعد رضي الله عنه إلى كل مسلم

رسالة من سيدنا سعد رضي الله عنه إلى كل مسلم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد: مَنْ ينظر لي ما فعل سعد بن الربيع؟ أفي الأحياء هو أم في الأموات؟

فقال رجل من الأنصار: أنا أنظر لك يا رسول الله ما فعل، فنظر فوجده جريحا في القتلى به رمق

قال الصحابي الأنصاري: فقلت له: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن أنظر له أفي الأحياء أنت أم في الأموات

قال: فأنا في الأموات، أَبْلِغْ رسول الله عني السلام وقل له إن سعد بن الربيع يقول لك: جزاك الله خير ما جزي نبي عن أمته، وأبلغ عني قومَك السلام وقل لهم: إن سعد بن الربيع يقول لكم إنه لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى نبيكم صلى الله عليه وسلم وفيكم عين تطرف (تاريخ الطبري ٢/٥٢٨)

كانت حياة الصحابة رضي الله عنهم تعكس مدى حبهم العميق ووفائهم الشديد لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. فبينما كانوا يعانون من جروح مضية ويلفظون أنفاسهم الأخيرة، لا يشتكون ولا يتفكرون في شيء سوى كون سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم سالما وادعا. رزقنا الله ذرة من الحب الحقيقي الذي كانت تمتلئ به قلوب الصحابة رضي الله عنهم لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 

شاهد أيضاً

لا مكان في الإسلام لمن يسبّ الصحابة الكرام رضي الله عنهم

حكي عن زين العابدين علي بن الحسين رحمه الله أنه جاءه رجل فقال له: يا …