الرئيسية / الصلاة على الرسول ﷺ / الصلاة على سيدنا رسول الله عليه وسلم في مواضع الغفلة

الصلاة على سيدنا رسول الله عليه وسلم في مواضع الغفلة

عن أبي وائل قال : ما شهد عبد الله (بن مسعود رضي الله عنه) مجمعا ولا مأدبة فيقوم حتى يحمد الله ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان مما يتبع أغفل مكان في السوق فيجلس فيه فيحمد الله ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم (المصنف لابن أبي شيبة، الرقم: ٣٠٤٢٩، ورواته ثقات)

سيدنا وائل رضي الله عنه يجز شعره

عن سيدنا وائل بن حجر رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ولي شعر طويل، فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ذباب ذباب، قال: فرجعت فجززته، ثم أتيته من الغد، فقال: إني لم أعنك، وهذا أحسن (سنن أبي داود، الرقم: ٤١٩٠)

فعل هذا الصحابي يعكس مدى حبه لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم. فإنه لم يخطر بباله سخط رسول الله صلى الله عليه وسلّم حتى جز شعره. تصوّر ما كان في قلوب الصحابة الكرام رضي الله عنهم من الحبّ العميق والودّ الجمّ لرسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلّم، بحيث إن أدنى احتمال سخط رسول الله صلى الله عليه وسلّم كان يقلقلهم ويُقِضُّ مضاجعهم، فهل كان يمكن لهم أن يخالفوا أوامره أو يعرضوا عن سننه المباركة؟!

شاهد أيضاً

الصلاة على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصلاة على غيره من الأنبياء

الصلاة على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصلاة على غيره من الأنبياء …