الرئيسية / الفتاوى / الأضحية / ذبح الأضحية في القرية قبل صلاة العيد في المصر

ذبح الأضحية في القرية قبل صلاة العيد في المصر

السؤال: أرسل المضحي – الذي يسكن في المصر – أضحيته إلى القرية، فذبحت قبل أن تقام صلاة العيد في المصر، فهل تصح أضحيته ؟

الجواب: نعم، تصح أضحيته.

المصادر:

عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال: ضحى خال لي يقال له أبو بردة قبل الصلاة، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: شاتك شاة لحم، فقال: يا رسول الله، إن عندي داجنا جذعة من المعز، قال: اذبحها ولن تصلح لغيرك، ثم قال: من ذبح قبل الصلاة فإنما يذبح لنفسه، ومن ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين (صحيح البخاري، الرقم: ٥٥٥٦)

فقد رتب النبي عليه الصلاة والسلام  الذبح على الصلاة وليس لأهل القرى صلاة العيد فلا يثبت الترتيب في حقهم (بدائع الصنائع ٥/٧٣)

والمعتبر مكان الأضحية لا مكان من عليه فحيلة مصري أراد التعجيل أن يخرجها لخارج المصر فيضحي بها إذا طلع الفجر مجتبى (الدر المختار ٦/٣١٨)

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله – : قوله (والمعتبر مكان الأضحية إلخ ) فلو كانت في السواد والمضحى في المصر جازت قبل الصلاة وفي العكس لم تجز (رد المحتار ٦/٣١٨)

ولو أن رجلا من أهل السواد دخل المصر لصلاة الأضحى وأمر أهله أن يضحوا عنه جاز أن يذبحوا عنه بعد طلوع الفجر قال محمد رحمه الله تعالى انظر في هذا إلى موضع الذبح دون المذبوح عنه كذا في الظهيرية (الفتاوى الهندية ٥/٢٩٦)

دار الإفتاء بالجامعة الإسلامية تعليم الدين، دربن، جنوب أفريقيا

شاهد أيضاً

حكم الجنين الذي يخرج من بطن الأضحية بعد ذبحها

السؤال: ما حكم الجنين الذي خرج من بطن الأضحية بعد ذبحها؟ الجواب: يذبح الولد أيضا. …

Enable Notifications.    Ok No thanks